تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تنقل لأعلى

Skip Navigation LinksMsgfromDept

الجمعة 25/3/1441 هـ 22 - نوفمبر 2019 م
GBH > الصفحة الرئيسية > الإدارات > معهد الحرم المكي > ​​رسالة من رئيس مجلس الإدارة​
التعريف بالمعهد
- التعريف بالمعهد :

جهة تعليمية نظامية تابعة للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، تدرس العلوم الشرعية داخل المسجد الحرام، وتمنح شهادة المرحلة المتوسطة والثانوية.

 

- الرؤية :

محضن علمي رائد لرعاية طلاب العلم تأصيلا وتزكية وفاعلية.

 

- الرسالة :

إعداد جيل متميز، يرقى بنفسه ووطنه، ويسعى إلى النهوض بمسيرة أمته، على هدى من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.

 

- الأهداف :

معهد الحرم المكي الشريف له رؤية يتطلع لها، ورسالة يطمح للوصول إليها، وأهداف يسعى لتحقيقها، وأبرز هذه الأهداف:

1. عمارة المسجد الحرام بدروس العلم في الفترة الصباحية من خلال حَلَقات علمية منتظمة، ومستويات علمية متفاوتة، يستفيد منها طلاب العلم المنتظمون، كما يستفيد منها رُوَّاد المسجد الحرام صباحًا من الطائفين، والمعتمرين، والزائرين.

2. ترسيخ منهج الوسطية والاعتدال، من خلال ربط الطلاب بكتاب الله عز وجل وسنة النبي صلى الله عليه وسلم.

3. تكوين طلبة وعلماء يساهمون في تعليم أجيال الأمة ما تحتاج إليه في أمر دينها، فيكونون مشاعل هداية تضيء الطريق للسالكين في مختلف البلدان، وبشتى اللغات.

4. تقوية أواصر الأُخُّوَّة الإسلامية، ففي المعهد يلتقي أبناء المسلمين من مختلف المناطق، والبلدان، والأقطار، ويتعارفون فيما بينهم ويتعاونون في تحقيق أهداف المعهد التي أنشئ من أجلها.

5. توثيق الصَّلة بين طلاب المعهد وأهل العلم الراسخين فيه، سواء من جهة كتب أهل العلم التي يدرسونها، أو من جهة من يتلقون عنه منهم.

6. رفع المستوى التعليمي والثقافي لموظفي الرئاسة، مساهمة في الارتقاء بتعاملهم مع ضيوف بيت الله الحرام.

7. منح الطلاب شهادات علمية معتمدة تعينهم على مواصلة التحصيل العلمي، والالتحاق بالدراسات الجامعية.

 

- أقسام المعهد :

يتكون المعهد من ثلاثة أقسام:

1- القسم الصباحي.

2- القسم المسائي.

3- القسم النسائي.

 

- كلمة مدير المعهد :

الْحَمْدُ للهِ رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد :

فلم يزل المسجد الحرام قبلة للعلماء، عبر تاريخ الإسلام يتوافدون إليه من شتى بقاع العالم الإسلامي أملا في الفوز بشرف التدريس بالمسجد الحرام، والمشاركة في بناء حاضر مزدهر بالعلم والمعرفة، وقد ورث معهد الحرم المكي الشريف هذا الشرف التليد، والمقامات السامية في نفع الأمة، وبناء الحاضر المشرق لأبنائها، والمستقبل المزهر لهم.

  خمسون عامًا أو تزيد من العطاء المتجدد لهذا الصرح الشامخ، كان فيها منهلًا عَذْبًا لِروَّاده، اغترف منه كل وارد عليه بحسب ما معه من وعاء.

خمسون عامًا أو تزيد كان فيها امتدادًا لمسيرة علمية عريقة، انطلقت منذ فجر الإسلام، وتعاقب عليها الأئمة الأعلام، فكان خير خَلَفٍ لخير سَلَفٍ.

هذا المعهد المبارك الذي أسَّسَهُ رجالٌ عظماءُ، وقام على رعايته أَكْفاءٌ أُمَناءٌ، واتسعت عطاءاته حتى شملت القريب والبعيد، وأفاد منها القاصي والداني.

قامت هذه المسيرة المباركة ونمت أغصانها، وتفتقت أزهارها بعد توفيق الله ورعايته على عواتق رجال أوفياء، بذلوا النفس والنفيس لِلرُّقِيِّ بإنجازات المعهد إلى قمة المجد والشرف والنَّماء.

فلله الحمد أولًا وآخرًا، ظاهرًا وباطنًا، وبهذه المناسب أتوجه بالشكر الجزيل لقادة هذه البلاد المباركة على ما يبذلونه في خدمة الحرمين الشريفين، وما يُولونه من اهتمام وحرص وعناية، وما يخصون به جانب التعليم بالمسجد الحرام من عناية واهتمام.

كما يسرُّنا شكر معالي الشيخ الدكتور/ عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس –وفقه الله- الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، على ما يقدمه من جهود لا تخطئها العين في خدمة معهد الحرم المكي الشريف.

كما أشكر كل أولئك الأماجد من رجالات الأمة الذين تعاقبوا على إدارة هذا المعهد، أو التدريس والعمل فيه.

واسأل الله أن يتقبل منا ومنهم صالح القول والعمل، وصلَّى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسَلَّمَ تسليمًا كثيرًا.

 

د/ عبد الله بن ناصر آل خلبان عسيري

​​رسالة من رئيس مجلس الإدارة​