Open menu
الأربعاء, 15 أيلول/سبتمبر 2021 12:14

الملتقى العلمي الثقافي الثالث بالرئاسة يستأنف اللقاء بموضوع (المرأة في الرئاسة تمكين وقيادة )

قيم الموضوع
(1 تصويت)
استأنفت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الملتقى العلمي الثقافي الثالث بالحديث عن (المرأة في الرئاسة تمكين وقيادة)والذي ألقاه سعادة وكيل الرئيس العام لشؤون الإدارية والتطويرية النسائية الدكتورة كاميليا بنت محمد الدعدي.

واستهلت اللقاء سعادة وكيل الرئيس العام لشؤون الإدارية والتطويرية النسائية الدكتورة كاميليا بنت محمد الدعدي بالحديث عن تمكين المرأة في القيادة بأن للمرأة في المملكة العريية السعودية دور فعال في التنمية على الصعيد الوطني تحقيقا لمرتكز اقتصاد مزدهر ، وعلى الصعيد العالمي فقد أثبت جدارتها وتميزها بوضع بصماتها بتقدمها العلمي في الكثير من المجالات وهذا ليس مستغربا على المرأة السعودية ، فقد كان للشريعة دور في تمكينها وضمان حقوقها أياً كان موقفها في المجتمع .

وبينت سعادة الدكتورة بإنه عند تسليط الضوء على النظريات القيادية والأدبيات التي تناقش القيادة النسائية ، نجد أن القيادة النسائية أضافت تميز للنمط القيادي المطلوب في القرن الواحد والعشرين، فالمرأة تتميز بفطرتها وبميلها للاهتمام والاحتواء والمشاركة عند أدوارها بالأمومة والعناية والرعاية وهذه الصفات أصبحت مرغوبة في القائد لنجاح المنظمات في الوقت الراهن، كما يظهر ذلك جلياً في أنماط القيادة الحديثة كالقيادة التحولية والقيادة الخادمة.

وأكدت سعادتها بأن التمكين الإداري هو عملية مستمرة تستهدف الوصول بالأفراد إلى أقصى درجة ممكنه من الالتزام والولاء لمنظماتهم, وإطلاق طاقاتهم وقدراتهم الإبداعية من خلال منحهم الثقة والمشاركة في اتخاذ القرارات وإيجاد بيئة عمل قائمة على التعاون والمشاركة وإثارة الطاقات الكامنة لدى الأفراد وإبداعاتهم والتطوير المستمر لمعارف ومهارات الأفراد.

استراتيجية تنظيمية حديثه في التعامل الإداري مع القيادات وذلك من خلال منح الموظف الصلاحيات والمسؤوليات والحرية لأداء الوظيفة بطريقته الخاصة دون تدخل مباشر من الإدارة العليا مع توفير جميع الموارد وبيئة العمل المناسبة لإعادة تأهيلهم مهنياً وسلوكياً لأداء الوظيفة بثقه مطلقه.

وقالت سعادتها بأن للمرأة تاريخ حافل في خدمة الحرمين الشريفين منذ القدم ، تمثل في استقبال قاصدات الحرمين الشريفين وتوجيههن وتقديم الخدمات لهن، ليكن بذلك شريكات في سير عجلة التنمية والنجاح في سنوات التميز والعطاء بقيادة معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس تجد المرأة دورها الفاعل وتشغل المناصب القيادية وتشارك في صنع القرار وتطلق العديد من المبادرات نظير ماتقوم به من خدمات جليلة وأعمال نبيلة وأهداف سامية في الحرمين الشريفين.

وأوضحت سعادتها بأن الأرقام في الرئاسة تشهد تطور وتمكين المرأة حيث بلغ عدد القائدات (٥٦) مساعدات للرئيس العام ، و (٥) وكيلات للرئيس العام ، و(١٠) وكيلات مساعدات كذلك ، و (١١) مديرة عامة ، و (١٥) مديرة قسم ،و (١٥) مديرة وحدة وبالتالي شكلت ١٧٪؜ نسبة القيادة في الرئاسة .

كذلك بلغ عدد الموظفات المستفيدات من الإيفاد (٩) موظفات كما يوجد (٢٩٢٤) موظفة تدرس وهم على رأس العمل كم استفادت عدد (١١٦٥٧) موظفة من الدورات التدريبية والتي بلغت (١٥٨) دورة تدريبية كما تم ترقية أكثر من (٤٠) موظفة .

قراءة 1011 مرات