Open menu
الخميس, 02 كانون1/ديسمبر 2021 17:22

إدارة المكتبات الخاصة والإهداء بمكتبة الحرم المكي الشريف تقدم خدماتها من خلال (55) مكتبة وقفية

قيم الموضوع
(0 أصوات)


تحرص مكتبة الحرم المكي الشريف ممثلة في إدارة المكتبات الخاصة والإهداء على توفير كافة الخدمات لمرتاديها على أكمل وجه انطلاقاً من كونها مصدرا مهما للباحثين فتعمل على تمكينهم من دخول المكتبات الوقفية البالغ عددها (55 مكتبة) يأتي في مقدمتها:

-مكتبة الشيخ عبدالله بن حميد
-مكتبة الشيخ عبدالله آل الشيخ
-ومكتبة الشيخ سليمان بن عبيد
-مكتبة الشيخ عبدالرحيم بن صديق
-مكتبة الشيخ محمد رزيق.

وتسهم إدارة المكتبات الخاصة والإهداء في مساعدة مرتادي مكتبة الحرم المكي الشريف في عملية البحث وتوفير الكتب المطلوبة، وتوفر لهم خدمة التصوير الجزئي المجاني عند الطلب، وتقف أيضاً على عملية تعقيم الكتب وتنظيفها قبل إعادتها إلى الأرفف المخصصة لها وبشكل مستمر، ولاسيما عند انتهاء الباحثين من الكتب.
كما تتولى الإدارة مهام تنظم المكتبات المهداة إليها والكشف عنها لمعرفة الكتب الجيدة ومعرفة ما يحتاج لها من ترميم وتعقيم وتجليد وإحالتها للجهة المختصة للتعامل معها ومن ثم إعادتها، كما تقوم الإدارة بتسجيل وأرشفة كل كتاب بشكل إلكتروني ليسهل بعد ذلك الوصول إليها، مع مراعاة تهيئة المكان المناسب للمكتبات لوضعها فيها.

تجدر الإشارة إلى أن مكتبة الحرم المكي الشريف محط أنظار الجميع، لا سيما الشخصيات العلمية البارزة فقاموا بإهدائها الكثير من المكتبات الوقفية وغيرها، حتى كان من الضروري إنشاء إدارة بداخلها تُعنى بحفظ هذا الكم الكبير من المكتبات والكتب تحت مسمى إدارة المكتبات الخاصة والإهداء بمكتبة الحرم المكي الشريف، و تعد من أهم الإدارات لما تحويه من كنوز علمية ومعرفية متنوعة، فتقوم على تنظيم وترتيب واستقبال المكتبات المهداة للمكتبة، وتقوم بتوفير مجموعة من الكتب لتقدم كإهداء للمستفيدين من الأفراد أو عن طريق الإهداء المتبادل مع الجهات الأخرى، وبهذا تضمن عدم تكرار الكتب ويستفاد منها بشكل أكبر سواءً على مستوى الأفراد أو الجهات الأخرى ومن خلالها، صار هناك مصدر وطريقة فعّالة للحصول على كتب ومصادر معرفية أخرى ومتنوعة.

يأتي ذلك تحقيقاً لتطلعات القيادة الرشيدة وإبرازاً لجهود الدولة التي أتاحت لهذا الصرح الثقافي العمل في مسيرة المبادرات والمساهمات في تحقيق خطة الرئاسة التطويرية 2024 المستمدة من رؤية المملكة 2030 .
قراءة 211 مرات